تعاون بين الأقسام الطبية في المستشفى الجامعي يحقق نجاحا في حالة مستعجلة!!

تمكن الطاقم الطبي في مستشفى النجاح الوطني الجامعي من إجراء عملية جراحية لحالة شبه طارئة في المستشفى، بالرغم من خطورة النتائج المترتبة.

حيث كان المريض يعاني من ضعف شديد في عضلة القلب التي كانت تعمل بنسبة 17%، بالإضافة لمرض في الكبد وتجمع سوائل في البطن ومشاكل في التنفس.

وقد تم تحويل الحالة، رغم ضرورة إجراء العملية، من عدة مستشفيات في الضفة الغربية والداخل المحتل للمستشفى الجامعي بناءً على رغبة الأهل، لتقدم الإمكانيات والمعدات الطبية في المستشفى وقدرة الكادر الطبي على إجراء مثل هذه العمليات ‘شبه المستحيلة’.

وتمت العملية من خلال التعاون بين الأقسام الطبية المعنية، في مقدمتهم قسم الجراحة العامة الممثلة بالدكتور إياد مقبول – أخصائي الجراحة العامة، الدكتورة أسماء نايفة، الدكتور محمد اصبيح وطاقم العناية والتخدير الممثلة بالدكتور محمد ملحم – أخصائي العناية والتخدير، الدكتور معاذ المصري، بالإضافة الى تعاون قسم القلب والباطني في التجهيز لاجراء العملية.

وتقدمت عائلة المريض زياد شقير بجزيل الشكر والتقدير لكادر الخدمات الطبية العسكرية ولمستشفى النجاح الوطني الجامعي على ما قدموه من خدمات وعناية طبية لازمة.