كلمة رئيس مجلس الأمناء

رسالة من رئيس مستشفى النجاح الوطني الجامعي ورئيس جامعة النجاح الوطنية

إنّنا فخورون بتأسيس مستشفى النجاح الوطني الجامعيالذي يهدف لتوفير رعاية طبّية تتوافق مع المعايير العالمية من جهة، ومعالمشاكل الموجودة في النظام الطبّي الفلسطيني من جهة أخرى. وإنّنا لنفخر بالفرصة المتاحة لنا لخدمة الشعب الفلسطيني ولإعطاء مرضانا خدمات رعاية صحيّة نوعية وعالية الجودة،فطاقمنا من أكثر الطواقم الطبّية الفلسطينية رأفةً وعطفاً، ومن أكثرها كفاءةً وتأهيلاً، بحيث يأتي أفراده من خلفيّات عدّة متنوّعة، ويمتلكونخبرات عملية وعلمية عالمية واسعة. لقد ساهمت خدماتنا الطبيّة الحديثة وفخرنا بطاقمنا الطبّي، إضافة إلى استجابتنا الملتزمة لاحتياجات مرضانا ومجتمعنا،في نموّ هذا المستشفى الجامعي واتّساعه، ساعين إلى الاستمرار في توسيع نطاق خدماتنا والمحافظة على سمعتنا في تميّزنا في تقديم الرعاية الصحّية. وتتمثّل أكبر مجالات توسّعنا في عام 2015 في الزيادة الهائلة في أعداد المرضى المقبلين على المستشفى، وفي اتّساع عدد من أقسامنا وإنشاء أقسام أخرى، إضافة إلى استقطابنا لعدد من الأخصّائيين الخبراء من مختلف أنحاء العالم. إنّنا نسعى لأنْ نرى امتداداً لهذا التوسّع، وانخفاضاً في الأعداد التي يتمّ إحالتها إلى المستشفيات الإسرائيلية.

نودّ أن نشكر الطواقم الطبّية والإدارية في مستشفى النجاح الوطني الجامعي لتفانيهم في عملهم وإخلاصهم لهذا المستشفى، ولكلّ فرد في هذه الطواقم منّا خالص الحبّ والتقدير.